The Executive Centre آسيا-استبيان الباسيفيك لرؤية الأعمال

تاريخ النشر: 8 مارس,2017
أخبار استقصائية

الحيوية التنظيمية هي عامل مميز رئيسي في بيئة العمل التجاري الحالية المتغيرة باستمرار. ويجب على الشركات أن تتسم بالحيوية الكافية لتوقع تحولات السوق الأساسية وإعادة ترتيب أولوياتها التجارية لمواكبة هذه التحولات. ولذا، فمن الضروري للغاية أن تحرص الشركات دومًا على قياس آراء السوق في المناخ التجاري إجمالاً على المستوى المحلي، والإقليمي، والعالمي قبل وضع خططها لتوسُّع الأعمال وتنفيذها.

أفضل الوجهات المفضلة لتوسُّع الأعمال

وفقًا للاستقصاء الذي أجرتهُ The Executive Centre لآراء أكثر من 800 شركة في منطقة آسيا والمحيط الهادي على المستوى العالمي، وبنفس النتائج السابقة، فإنّ نحو نصف المستجيبين يتوقعون ألّا تتغير حالة الاقتصاد العالمي تقريبًا عمّا هي عليه الآن.

لكن مستوى الثقة في احتمال الأعمال التجارية لمنطقة آسيا والمحيط الهادي ككل انخفض بشكلٍ كبير مُسجّلًا فقط 64 في المائة من المستجيبين الذين يثقون أو لديهم ثقة كبيرة في مستقبل المنطقة التجاري.

كما انخفضَ أيضًا مستوى الثقة في احتمال التجارة للسوق الصيني مُسجّلًا فقط 56 في المائة من المستجيبين الذين يثقون أو لديهم ثقة كبيرة في مستقبل الصين التجاري خلال العام المقبل..

ومع ذلك، فلا زالت الصين في المركز الأول كأفضل وجهة مفضّلة لتوسُّع الأعمال، وهذا يرجع إلى إعادة تأكيد الحكومة الصينية على التزامها بالمضي قدمًا في النمو المستدام لاقتصادها، على الرغم من تباطؤ وتيرة نموها الاقتصادي.

جاءت سنغافورة في المركز الثاني، مقارنةً بالمركز الثالث في العام الماضي، تليها الهند التي قفزت أيضًا مركزًا لتصل إلى المركز الثالث. انضمت الولايات المتحدة إلى قائمة الـ5 الأفضل في المركز الرابع لأول مرة منذ 2013 نظرًا للتحسن الملحوظ لاقتصادها، بينما اشتركت كل من أستراليا واليابان في المركز الخامس تليهما هونغ كونغ مباشرةً.

التحديات والفرص

وعلى غرار النتائج السابقة، فإنّ التحدّيَيْن اللّذيْن لفتا انتباه معظم المستجيبين هما اشتداد المنافسة في الأسواق والضغط على الأسعار (24,9 في المائة مقابل في 26 المائة العام الماضي) لكل شي بدايةً من المواد الخام والسلع ووصولًا إلى الخدمات، فضلًا عن طلبات السوق غير المؤكدة (21,1 في المائة مقابل 18 في المائة العام الماضي). وللتغلب على هذه التحديات، يجب على الشركات أن تُركّز بشكلٍ أكبر على ممارسات إدارة الأعمال، مثل عمليات تقليل الفاقد، وابتكار المنتجات، وتحسين جودة الخدمات، والاحتفاظ بالعملاء.

وبالرغم من هذه المخاوف، إلّا أنّ 73 في المائة من المستجيبين أعربوا عن تفاؤلهم أو كانوا متفائلين جدًا باحتمال التجارة. وتوقّعَ في 83 المائة من المستجيبين زيادة في العائدات، وتوقّعَ 79 في المائة منهم زيادة في إمكانية تحقيق الأرباح خلال العام المقبل، حيث كانت مناهجهم الرئيسية المقترحة لتحقيق نموٍ جديد تتمثّل في إقامة مشروعات مشتركة، وتحالفات إستراتيجية وعمليات الاندماج والاستحواذ.

لكن يبدو أنّ الشركات تتبع نهجًا حذرًا فيما يتعلق بالاستثمار في رأس المال البشري. لم يتوقع سوى 67 في المائة من المستجيبين زيادة عدد موظفي الشركة، مقارنةً بنسبة 76 في المائة مسجّلين العام الماضي. وذكرَ معظم المستجيبين إلى أنّ أولوياتهم القصوى تتمثّل في 1) تحسين علاقات العملاء 2) تحقيق أعلى معدلات للنمو 3) تحسين جودة المنتجات. ويعتزم 81 في المائة من المستجيبين، كما يبدو، البقاء في المكاتب المخدومة كجزءٍ لا يتجزأ من إستراتيجية عملهم التي تهدف إلى التدقيق الدائم للنفقات العامة فضلًا عن أنّها تُمكّنهم من تحقيق تدفقات نقدية أكبر وتمنحهم مرونةً أكبر للاستجابة للفرص عند ظهورها.

الحيوية التنظيمية أمرٌ رئيسي

يتميز السوق العالمي الآن بظهور فرص أعمال جديدة وتطوُّر ظروفه وتغيُّرها بشكلٍ مستمر، لكنّه أيضًا مُحاطٌ بمزيدٍ من الشكوك. وقد أصبحَ تحقيق الحيوية محركًا تنظيميًا أساسيًا للشركات التي تحرص على تقليل وقت التسويق، وتبنِّي الأفكار الإبداعية، والتعامل مع المشاكل المعقدة.

ومن خلال تأمُّل ردود الشركات التي شاركت في الاستقصاء، يبدو أنّ هناك عدد منها يُدرك تمامًا الحاجة إلى تغييرٍ فعال ومُؤثّر لنماذج الأعمال، والعمليات التجارية، والتقنيات للبحث عن كفاءات داخلية، وتحسين خدمة العملاء، وعروض منتجات جديدة، وضمان ميزة تنافسية.

ويُمثّل الطلب المستمر على المكاتب المخدومة، كما تُظهِر نتائج الاستقصاء، حاجة الشركات المتزايدة إلى حيوية أكبر بكثير من ذي قبل والسرعة في الاستجابة لبيئة الأعمال المتغيرة بشكلٍ سريع.

أخبار ذات صلة

TEC-Two-Pacific-Place-35-Floor-Breakout-Area_5
TEC Enterprise Solution
TEC-Chengdu-IFS-Centre